نابلس - النجاح -  أدى مقدسيون صلاة الفجر اليوم الخميس عند باب حطة "أحد أبواب المسجد الاقصى"، رغم فرض الاحتلال التشديدات ومنع التجمع داخل الأقصى وفرض غرامات مالية على المخالفين منعا لتفشي فيروس كورونا، إلا أنهم رفضوا تسليم هوياتهم وأصروا على تأدية الصلاة.
وأوضح المصلون انهم صلوا على باب الاقصى من الجهة الخارجية رغم محاولة قوات الاحتلال دفعهم ومنعهم من الصلاة في المكان.
وأضاف المصلون ان الشرطة طالبت المصلين بتسليم هوياتهم على الباب وفي حال مخالفتهم لقرارات وتعليمات وزارة الصحة الإسرائيلية للوقاية من فيروس كورونا، سيتم فرض غرامات مالية عليهم في حال التجمع والصلاة قرب بعض داخل الأقصى، فرفض بعضهم الدخول.

في حين كما ادى العشرات من المصلين صلاة الفجر في الاقصى.