رام الله - النجاح - أشاد قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش المواقف العربية والإسلامية والدولية الداعمة لشعبنا وقيادته، والرافضة لـ"صفقة القرن".

وشدد الهباش، في بيان صحفي، اليوم الاثنين، على أن إجماع الدول الإسلامية على رفض "صفقة ترمب – نتنياهو" يأتي بعد أيام قليلة من رفض الجامعة العربية بجميع أعضائها لهذه الصفقة، وبحضور الرئيس محمود عباس، الذي أكد خلال الاجتماع أن الشعب الفلسطيني وقيادته يرفضون الصفقة جملةً وتفصيلاً ويساندهم في ذلك الإجماع العربي والإسلامي والدولي الرافض لهذه الجريمة.

ورحَّب الهباش بمواقف رجال الدين والمؤسسات الدينية في العالم الإسلامي، وعلى رأسها الأزهر الشريف أكبر مرجعية دينية في العالم، والتي أكدت رفض هذه "الصفقة" وأفتت بحرمة التعامل مع مخرجاتها، والتي أكدت أن المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس هي قضية المسلمين جميعاً وليست قضية الفلسطينيين وحدهم .

وأشاد قاضي القضاة بالمواقف الدولية عبر قارات العالم التي أعلنت رفضها للصفقة لمخالفتها الواضحة للقوانين والشرائع الدولية وتنسف الحقوق الفلسطينية المشروعة بإنهاء الإحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حريته وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف .

وأشار الهباش إلى ان المواقف العربية والإسلامية والدولية الرافضة للصفقة تؤكد مصداقية السياسة الفلسطينية والدبلوماسية التي يقودها الرئيس محمود عباس عبر العالم، وتؤكد أن الشعب الفلسطيني وقيادته يرفضون هذه الجريمة لأنهم أصحاب حق ولا يمكن أن نقبل بانتقاص حقوقنا في أرضنا ومقدساتنا ومعنا الأشقاء العرب والمسلمون وكافة أحرار العالم .