نابلس - النجاح - أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة حقوق الانسان،  أحمد التميمي، انه سيتم فتح مكاتب فرعية في جميع محافظات الوطن، للتسهيل على المواطنين تقديم البيانات والشكاوي ضد انتهاكات الاحتلال، وإعداد الملفات، لتقديمها للمحكمة الجنائية الدولية.

وشدد على أن عملية الإعدام التي نفذها الاحتلال بحق المواطنة عائشة الرابي تأتي ضمن سلسلة الجرائم التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني، والتي تعد انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان.

وتابع في حديث لاذاعة"صوت فلسطين"، وتابعه "النجاح الاخباري": المواطن الفلسطيني عرضه لجرائم قوات الاحتلال الاسرائيلي،  والمستوطنين، ما يعرض حياته للخطر بشكل يومي".

وأضاف التميمي:" الإحتلال انتهك جميع المواثيق الدولية، ونقض جميع الاتفاقيات الموقعة مع السلطة الفلسطينية، ببناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس، وسعيه لبناء مستوطنات في قلب مدينة الخليل، واعتداءته المستمرة على المقدسات الإسلامية، وسعيه لضم الاغوار".

وشدد على ضرورة العمل بالتعاون مع وزارة الخارجية من أجل تقديم مرتكبي الجرائم بحق الشعب الفلسطيني،  إلى المحاكم الجنائية الدولية، مطالباً الجهات المختصة بتطبيق قراراتها بحق مرتبكي هذه الجرائم، وتقديمهم للعدالة.

واكد التميمي على ان  السلطة الفلسطينية،  تعمل بشكل يومي على توثيق جرائم الاحتلال الاسرائيلي،  من أجل تقديمها للمنظمات الدولية.