رام الله - النجاح - كشف عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد مساء اليوم الثلاثاء، تفاصيل الحوارات والاجتماعات التي عقدت بين الرئيس محمود عباس مع لجنة الانتخابات المركزية، برئاسة د.حنا ناصر.

وأوضح الأحمد في تصريحات عبر برنامج "ملف اليوم" الذي يبث على شاشة تلفزيون فلسطين، وتابعه النجاح الاخباري، أن فكرة عقد لقاء وطني بين الفصائل قبل إصدار المرسوم الرئاسي، "مرفوض بشكل مطلق".

وتطرق الأحمد في بداية تصريحاته عن اتفاقيات المصالحة السابقة، وعدم التزام حركة حماس بها، مشيراً إلى أن الأخيرة بدأت التركيز خلال السنة الأخيرة على التهدئة، خاصة بعد (صفقة القرن).

وأشار إلى أن إفشال ( صفقة القرن ) لا يعني أن مؤامرة تصفية القضية توقفت، لذلك استشعر الرئيس أبو مازن الأخطار التي تحيط بالقضية الفلسطينية، وفكّر ووصل إلى قناعة بأن نستخدم الانتخابات. 

وأضاف، بعد عودة الرئيس محمود عباس من الولايات المتحدة الأمريكية، طلب من رئيس لجنة الانتخابات الذهاب إلى غزة، حيث حصل تقدمٌ طفيف.

ونبَّه إلى هدف الانتخابات الأساسي إنهاء الانقسام، وهذا بيت القصيد، وأيضا إعادة اللحمة والوحدة بين شطري الوطن، والقوى السياسية لدرجة أن الرئيس أبو مازن قال نحن مستعدون وسأسعى أن تتحد كل الفصائل في قائمة واحدة، وفي حال لم يحصل تفاهم على قائمة واحدة، نحترم نتائج الانتخابات.