النجاح - قال مدير مركز الدفاع عن الحريات حلمي الأعرج، ان المؤتمر الوطني  يسلط الضوء على جريمة الاحتلال الممنهجة التي تقوم على اساس الإعدام البطيء، والمتعمد لاسرانا المرضى، وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته.

وأضاف الأعرج: يجب الالتزام بقرار منظمة الصحة العالمية في أيار 2010، وتقدمت به وزراة الصحة، يقضي بإلزام حكومة الاحتلال بتقديم العلاج اللازم للاسرى، واطلاق سراح الحالات المرضية الصعبة.

وأشار الاعرج إلى ان الاحتلال لا يتعاطى مع الشعب الفلسطيني كبقية الشعوب، بل يتعامل معه بنظرة عنصرية، والذي يرفض حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني ويمارس الإعدامات الميدانية.

يذكر أن  6500 أسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال، يتوزعون على 22 سجنا ومعسكرا، ومركز توقيف منهم 350 طفل، و54 أسيرة و500 معتقل إداري، ويعاني 23 أسيرا من مرض السرطان تقدم لها مصلحة سجون الاحتلال المسكنات كعلاج.