النجاح - أكد محافظ القدس عدنان غيث، ان ما يجري بكل أزقة أحياء القدس  المحتلة، هدفه تهجير الشعب الفلسطيني، واحلال المستوطنين، وتحويل القدس إلى أغلبية يهودية،  وأقلية عربية.

واضاف غيث، في حديث لاذاعة"صوت فلسطين" وتابعه"النجاح الاخباري":  المسجد الأقصى في خطر حقيقي، وهناك دعوات مستمرة من قبل جمعيات استيطانية وحاخامات متطرفين، للسماح للمستوطنين، بأداء صلوات تلمودية في باحات المسجد الأقصى، وتقسيمه زمانياً ومكانياً وهو ما يسعى له الاحتلال".

وشدد غيث على ضرورة التصدي للاحتلال ومخططاته، وتدخل فوري من قبل المجتمع الدولي، بحق دولة الاحتلال التي تخالف المواثيق الدولية.

وأشار غيث إلى أن الهجمة المستمرة التي تستبيح،  كل أحياء وأزقة القدس سواء بالاعتقالات، أو سياسة الابعاد، وهدم المنازل، والغرامات الباهظة، وملاحقة التجار، والاعتداء على النساء، هدفها واضح، وهو تهجير المواطن الفلسطيني وتهويد العاصمة المحتلة.

يذكر أن  سلطات الاحتلال تواصل سياستها الممنهجة لتهويد المدينة المقدسة، لتغيير طابعها العربي الإسلامي والمسيحي، وتزوير الرواية التاريخية.

كما ويستغل الاحتلال فترة الاعياد اليهودية لاستباحة المسجد الاقصى، والسماح للمستوطنين باقتحامه، واداء صلواتهم التلمودية.