النجاح - شرعت قوات الاحتلال صباح اليوم الخميس، بعمليات هدم في بيت لحم والخليل.

حيث هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منزلين شرق بيت لحم.

وأفاد رئيس مجلس قروي كيسان صدام عبيات، لـلوكالة الرسمية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت  قرية كيسان، شرق المدينة،  وهدمت منزلي الشقيقين أمجد وأيمن يعقوب غزال، بحجة عدم الترخيص.

وفي سياق متصل اندلعت مواجهات  بين الأهالي وقوات الاحتلال، التي اطلقت قنابل الغاز والصوت باتجاههم.

وفي السياق ذاته، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساكن من الصفيح وخيم للسكن، واستولت على خلايا للطاقة الشمسية في خربة الدقيقة شرق يطا جنوب الخليل.

وأفاد منسق اللجان الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في الجنوب راتب الجبور، بأن قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية داهمت الخربة، وهدمت بركسات ومساكن من الصفيح في منطقة شعب الحراثين.

كما  أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بهدم خيمتين وبركس في برية السواحرة في المنطقة المعروفة بـ"المنطار"، شرق مدينة القدس المحتلة.

وكانت قوات الاحتلال قد هدمت في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، خيمة التضامن التي نصبها أهالي بلدة السواحرة شرق مدينة القدس المحتلة ونشطاء ضد الجدار والاستيطان، احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية جديدة على جبل المنطار شرقا.

يذكر ان مستوطنين وضعوا في الخامس عشر من أيلول الجاري، عدة بيوت متنقلة "كرفانات" وأنابيب مياه على الجبل المذكور، بغرض إقامة بؤرة استيطانية.

وفي سياق متصل هدمت قوات الاحتلال،  منزلا قيد الإنشاء تعود ملكيته لعائلة زيتون في حي المحطة بمدينة اللد، بذريعة البناء دون ترخيص.

وأفاد شهود عيان بأن شرطة الاحتلال طوّقت المنطقة ومنعت المواطنين من الوصول إلى مكان الهدم، فيما عملت الجرافات على هدم المنزل بالكامل.

يذكر أن السلطات الإسرائيلية هدمت المنزل بتاريخ 9.9.2019، ثم باشرت العائلة ببنائه من جديد، غير أن هدمته اليوم للمرة الثانية.