النجاح - عبر  أنس رضوان ابن القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان عن استهجانه لقرار حركة حماس، بتغريمه مبلغاً مالياً بقيمة 5 آلاف دينار أردني، بعد التحقيق في سفره إلى الحج هذه السنة، وهي القضية التي أثارت ضجة على السوشال ميديا آنذاك.

وأعرب انس رضوان عن تفاجئه بالبيان الذي صدر عن حركة حماس بخصوص ذهابه للحج هذا العام.

وتابع في بيان صدر عنه مساء اليوم الاثنين:" إنني أعبر عن استهجاني لهذه الاتهامات، والتي لم تتسم بالموضوعية، ولم تحقق بها مؤسسة أسر الشهداء وهي صاحبة الشأن في هذا الموضوع وهذه القرارات لم يتبع فيها أي إجراء قانوني صحيح وبالرغم من أن الإجراءات التي تمت والمعاملات كلها صحيحة وهي موجودة في مؤسسة أسر الشهداء ورغم ذلك كله فإنني لا أتهرب من أي حق شرعي قد يثبت من الجهة المختصة وأنا مستعد لكل ذلك، وأرفض سياسة التشهير والنيل من أعراضنا".

وطالب  بتشكيل لجنة تقصي حقائق من جهات الإختصاص الفعلية في هذا الشأن لبيان الحقيقة.

يذكر ان حركة حماس أقرت  أن بعض الإجراءات والمعاملات الإدارية في ملف أنس رضوان نجل القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان خالفت الأعراف والضوابط والإجراءات المعتمدة والمتفق عليها في تنفيذ منحة مكرمة الحج والتي تدار بها هذه المكرمة من قبل منظمة التحرير (مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى).

وقررت حماس تغريم أنس إسماعيل رضوان بدفع مبلغ وقدره خمسة آلاف دينار أردني قيمة تكاليف فرصة ومنحة الحج لأصحابها الأصليين الأبناء والبنات توزع وفق الشريعة الإسلامية إحقاقاً للحق لأنه أخذ حقاً ليس له.

وأكدت في بيان لها اعتماد توصيات اللجنة الأخرى بالعقوبات للمخالفين للإجراءات والأعراف بما يتناسب مع أخطائهم ومخالفاتهم.

وجاءت القرارات في أعقاب تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الموضوع، الاستماع إلى كل من له علاقة بالموضوع بعد جدل طويل رافق رحلة الحج للمواطن انس رضوان.