وكالات - النجاح - كشف النائب عن القائمة العربية المشتركة أحمد الطيبي، اليوم الأربعاء، عن اتصالات جرت خلال الساعات الماضية مع حزب أزرق أبيض بقيادة بيني غانتس .

وقال الطيبي في حديث للإذاعة الإسرائيلية، إن غانتس اتصل برئيس القائمة أيمن عودة للتحاور فيما يخص نتائج انتخابات الكنيست واتفق معه على الاجتماع لمواصلة الاتصالات.

وأكد الطيبي أن اتصالات أخرى جرت بين القائمة المشتركة وتحالف أزرق أبيض، مبينا أن اتصالات مباشرة ستجري أيضا خلال الساعات القادمة.

وحول النتائج الأولية للانتخابات أكد الطيبي أن نتنياهو وبشكل عام لا يستطيع تشكيل حكومة يمين متطرفة، مضيفا أن عصره انتهى على الأغلب.

وأشار الطيبي إلى أن الصورة غير واضحة فيما يتعلق بشكل الحكومة القادمة، موضحا أن القرار بيد زعيم حزب "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان.

وأردف الطيبي أن الاتجاه يسير نحو حكومة وحدة وطنية بين حزب الليكود وأزرق أبيض يسرائيل بيتينو بدون المتدينين، وذلك في حال ظل ليبرمان على موقفه.

وتابع الطيبي:" لا أحد يستطيع أن يضمن موقف ليبرمان"، مشيرا إلى أن "أحد السيناريوهات التي قد تحدث هو خضوع نتنياهو لابتزاز ليبرمان، وإمكانية أن يطرح عليه تناوبا في رئاسة الوزراء".

وأظهرت آخر نتائج فرز الأصوات في الانتخابات الإسرائيلية، تقدم حزب " أزرق أبيض " ، برئاسة الجنرال بيني غانتس على منافسه حزب " الليكود "، برئاسة بنيامين نتنياهو بمقعد واحد.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن حزب " أزرق أبيض "، حصل على 32 مقعدا مقابل 31 مقعدا لحزب "الليكود".

وأشار الموقع إلى أن لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية فرزت 90.3٪ من الأصوات.

وذكر أن القائمة العربية المشتركة، حصلت على 13 مقعدا بارتفاع مقعد واحد عن النتائج التي نشرت صباح اليوم الأربعاء.

ولفت إلى حصول " شاس " اليميني على 9 مقاعد وحزب "إسرائيل بيتنا" اليميني على 9 مقاعد ، وحزب "يهودوت هتوراه" اليميني على 8 مقاعد وحزب "يمينا على 7 مقاعد.

وبالمقابل، فقد أشار إلى حصول تحالف "العمل-غيشر" الوسطي على 6 مقاعد وتحالف "المعسكر الديمقراطي" الوسطي على 5 مقاعد.

واستنادا إلى النتائج، فإن معسكري اليمين والوسط، لم يحصلا على الأصوات الـ 61 المطلوبة لتشكيل الحكومة الجديدة.

وما زالت هذه الأرقام غير نهائية، بانتظار النتائج الأخيرة للفرز المتوقعة خلال نهار الأربعاء.