النجاح - وقعت وزارة التربية والتعليم، وجمعية بيت لحم العربية للتأهيل، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم لتعزيز الحق في التعليم للأشخاص ذوي الإعاقة.

وقال مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في الوزارة محمد الحواش، إن دليل تقييم الاحتياجات التعليمية الخاصة يتضمن مجموعة من الأنشطة، وهو فرصة لتوفير كافة الاحتياجات لذوي الإعاقة والارتقاء بالخدمات النوعية التي تقدمها المدارس للقيام بواجبها تجاه هذه الفئة.

وأوضح أن التعليم حق للجميع ومكفول للأشخاص ذوي الإعاقة ومسؤولية تتشارك بها الوزارة مع كافة المؤسسات المحلية والدولية التي تعنى بهذا المجال، مثمنا دور الجمعية، وبرنامج التأهيل المجتمعي، وجامعة كوينز بلفاست البريطانية، ووكالات التعاون البريطانية والبلجيكية، الداعمين لإطلاق الدليل وتنفيذه.

بدوره، أكد رئيس مجلس الإدارة في جمعية بيت لحم العربية للتأهيل موسى درويش أن إطلاق الدليل يشكل إضافة نوعية للارتقاء بنوعية التعليم المقدم للأشخاص ذوي الإعاقة.

وأشاد بالشراكة الاستراتيجية مع "التربية" لتطوير وتطبيق سياسة التعليم الجامع في فلسطين، وتنفيذ مشاريع ومبادرات أكدت حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم، مثمنا جهود كافة المؤسسات الشريكة في هذا المجال.

من جانبه، أشار مدير برنامج التأهيل المجتمعي في الجمعية إياد حمدان إلى أن توقيع الاتفاقية يأتي استجابة لتوجهاتها لتأهيل وتعزيز وحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف المجالات، بما فيها الحق في التعليم، مستعرضا أهداف دليل تقييم الاحتياجات التعليمية الخاصة والرؤية المستقبلية لتنفيذه.

كما عرضت كل من مسؤولة برنامج التعليم الجامع في جامعة كوينز بلفاست اليسون ماكينزي، وأخصائية الاحتياجات التعليمية الخاصة في الجامعة كريستين باور، آليات تنفيذ الدليل ومخرجات الدراسة البحثية، ودليل الاحتياجات التعليمية الخاصة.

يشار إلى أن تلك الاتفاقية تستهدف خمس مديريات تربية وتعليم (بيت لحم، والخليل، وشمال الخليل، وجنوب الخليل، ويطا)، كما أطلقتا دليل تقييم الاحتياجات التعليمية الخاصة.