النجاح - هدمت سلطات الاحتلال خلال شهر تموز للعام الجاري 2019، 43 عملية هدم ضد منشآت وآبار، عدا هدمها قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في النقب مرتين في الشهر، ليصل عدد مرات هدمها 147، في سبيل اقتلاع سكانها منها.

وقال تقرير لمركز القدس للدراسات  ان سلطات الاحتلال، نفذت هذه التهديدات على فترات متلاحقة، وشهد شهر تموز أكبر عملية هدم خلال الفترة الأخيرة، حيث هدم الاحتلال 100 شقة سكنية في وادي الحمص بالقدس المحتلة، من بين 237 شقة أُخطرت بالهدم، وشرد عشرات المواطنين الذين باتوا دون مأوى.

وأشار مدير مركز القدس، عماد أبو عوّاد إلى أنّ السياسة الإسرائيلية الممنهجة في عمليات الهدم، باتت تؤكد توجهات الاحتلال نحو تمييز مناطق جغرافية مُعينة في الضفة الغربية من أجل ضمها إلى دولة الاحتلال، إلى جانب كون السياسة تهدف إلى معاقبة الفلسطيني وقتل روح الصمود والتحدي في أرضه، وتفتيت ما يُبديه الفلسطيني من تعلق في أرضه ووطنه.

ولفت أبو عوّاد إلى أنّ الهدم في وادي الحمص، يؤكد أنّ الاحتلال الإسرائيلي تجاوز ما يُشاع حول نيته ضم مناطق "ج" فحسب، بل بات ينوي التحكم في تلك المناطق التي أقرّ سيطرة السلطة عليها وفق اتفاق أوسلو، وهذا يُشير إلى أنّ حكومة الاحتلال، لم تعد ترى في تلك الاتفاقات وبدور السلطة، أكثر من كونه دور وظيفي لتقديم خدمات أساسية للفلسطينيين، بمعنى حكم ذاتي مُصغر على شاكلة بلديات، دون وجود سقف سياسي لهذا الوجود.