نابلس - النجاح - تتواصل ردود الفعل المؤيدة للقرار الفلسطيني القاضي بوقف وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع الاحتلال الاسرائيلي.

واعتبر أمين سر حركة فتح في بيت لحم محمد المصري، القرار بالجوهري تجاه الصراع مع الاحتلال الذي يواصل كسر كل الاتفاقيات عبر الاعتقال والتشريد والهدم وعدم الاعتراف بتصنيفات المناطق، والاجتياح المتواصل لمدن الضفة الغربية.

وأضاف المصري في حديث لإذاعة صوت فلسطين،  اليوم السبت، ان قرار القيادة يأتي في سياق محاولة لجم جرائم الاحتلال في ضوء الوضع الاقليمي المتردي، ووضع عالمي ينحاز ظلماً وقهراً لجانب الاحتلال، موضحاً أن هذه القرارات تأتي لحماية شعبنا ومساندة صموده وعدم المتاجرة بدمائه.

وأشار المصري إلى أن ما  نراه من تصريحات جرينبلات أو كوشنير، وما جرى خلال الأشهر الماضية، هو لمحاولة فرض الأمر الواقع على شعبنا وقيادتنا التي نراهن عليها دوما، التي لا تريد العبث بدمنا الفلسطيني أو وضعه في سياق المتاجرة مع الاحتلال الذي يمتلك آلة قتل غاشمة.

 بدوره،رحب عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة بالخطوة السياسية.

 مؤكدا أن ذلك ينسجم مع قرارات المجلس الوطني والمركزي.

وشدد أبو ظريفة في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم السبت، على ضرورة نقل هذا القرار الى حيز التطبيق لاستنهاض الحالة الجماهيرية في مواجهة الاحتلال وتوفير ارادة سياسية جادة عند الكل الوطني من اجل حماية هذه القرارات وآليات تطبيقها عبر التسريع بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية لمواجهة صفقة القرن.

 واعتبر البرغوثي في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين، اليوم السبت، ان القرار هو رد طبيعي على ما  يقوم به الاحتلال، وحكومته اليمينية المتطرفة من: قتل، وهدم، واستيطان في مخالفة لكل الاتفاقيات الموقعة معها.

واضاف: ان جميع ردود الافعال كانت مؤيدة للقرار الذي يقف في وجه صفقة القرن، لافتاً الى أننا نملك أساس متين لوحدة الموقف الفلسطيني.

وشدد البرغوثي على ضرورة أن يكون هناك وحدة وتكاتف وطني في مواجهة صفقة القرن ومخططات تصفية القضية الفلسطينية، داعياً الى تصعيد المواجهة الشعبية مع الاحتلال وتصعيد حركة المقاطعة.

 وتطرق البرغوثي الى أهمية الجهد الاعلامي على الصعيد الدولي لتوضيح ما قام به الاحتلال ومشروعية القرارات الوطنية، مؤكدا ان الواجب الوطني يتطلب من كافة ابناء شعبنا مقاطعة البضائع الاسرائيلية ودعم المنتج الوطني لخلق فرص عمل لأبنائنا مما يلحق خسائر كبيرة للاحتلال.

في سياق متصل،شدد نائب الامين العام لجبهة التحرير العربية محمود اسماعيل، على اهمية قرار القيادة وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع اسرائيل، الامر الذي يتطلب خطوات جادة تنسجم معه.

وقال اسماعيل لإذاعة صوت فلسطين، اليوم السبت، "ان القيادة قررت تشكيل لجنة لدراسة الخطوات العملية لتنفيذ القرار، ما يعني ان هناك خطوات في المجال السياسي والاقتصادي والدبلوماسي والامني .

واضاف اسماعيل، ان كل فعاليات العمل الوطني رحبت بقرار القيادة والسيد الرئيس، وهذا الموقف يتطلب ترجمته على الارض من الانخراط في خندق المواجهة ضد الاحتلال .

ودعا نائب الامين العام لجبهة التحرير العربية الى تشكيل وفود تتوجه الى الامم المتحدة والمنظمات الدولية لاتخاذ قرارات وتنفيذها على الارض لوقف هجمة الاحتلال على ابناء شعبنا وارضنا.

وكانت القيادة قررت الخميس الماضي وعقب اجتماعا عقدته في مقر الرئاسة برئاسة السيد الرئيس محمود عباس وقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب الاسرائيلي، وتشكيل لجنة لتنفيذ ذلك، عملا بقرار المجلس المركزي.