النجاح - اعلنت نقابة الاطباء عن تعليق العمل في المشافي الحكومية ،ومستشفى الشهيد ثابت ثابت ،باستثناء الحالات الحرجة في اعقاب الاعتداء على طبيب في قسم الطوارئ من قبل مرافق مريض ،ما تسبب له بجرح في جبينه احتاج الى خياطة .

وأوضح الدكتور شوقي صبحة نقيب الاطباء، في بيان للنقابة ، مساء اليوم، ان النقابة ابلغت وزارة الصحة انها بصدد التوجه لاخلاء مرافق وزارة الصحة من الأطباء ما لم يتوفر قانون رادع يحمي الطبيب والمريض والعاملين بالمستشفى.

وقال :"لقد كثرت الاعتداءات على الأطباء في جميع المراكز والمستشفيات، تواصلنا في أكثر من مرة مع الحكومة والجهات المختصة وكانت هناك دائما وعودات وتفاهمات ،ولكن للأسف كانت جميعها حبرا على ورق وقد تنصلت الحكومة من جميع وعودها وآخرها الاعتداء الآثم الجبان على زميلنا في مستشفى الشهيد الدكتور ثابت ثابت الحكومي في طولكرم إثر ذلك اجتمع مجلس النقابة بشكل طارئ مساء اليوم لتدارس تداعيات هذه الاعتداءات والرد عليها وقد اعتمد المطالب التالية :

1-سن قانون يجرم المعتدي على الطواقم الطبية وفرض عقوبات صارمة بالسجن والغرامات المالية الباهظة.

2-توفير قوة حماية دائمة وعلى مدار الساعة.

3-على الحكومة ووزارة الصحة تحمل مسؤولياتها في توفير وزيادة عدد الكوادر الطبية وتطوير المستشفيات والمراكز الصحية.

وبناء على ذلك قرر مجلس النقابة القيام بالإجراءات الاحتجاجية ابتداء من صباح الغد 22/07/2019 وحتى صدور بيان جديد، والتي تهدف الى بناء مؤسسات الدولة و نظام صحي سليم خدمة للمواطنين والأجيال القادمة:

1-وقف العمل في المستشفيات الحكومية ويشمل ذلك العمليات والعيادات على أن يتواجد المناوبون من الأطباء لمتابعة الحالات الموجودة في الأقسام وتحويل الحالات بشكل تدريجي للمستشفيات الخاصة.

2-يكون العمل في أقسام الطوارئ فقط لحالات إنقاذ الحياة بإسعاف المرضى وتحويلها الى المستشفيات الخاصة والأهلية القريبة.

3-يستثنى من الإجراءات الاحتجاجية أقسام غسيل الكلى والأورام وأمراض الدم.

4-وقف العمل مع عدم التواجد بشكل كامل في مديريات الرعاية الصحية الأولية ومبنى الوزارة في رام الله ونابلس ويستثنى من ذلك دائرة التحويلات.

5-على جميع اللجان الفرعية للنقابة التواجد في المستشفيات ومتابعة تطبيق هذه الإجراءات.

وختم البيان "لقد بلغ السيل الزبى، لقد مللنا الوعود والشعارات الرنانة من الحكومة التي لم تتقدم قيد أنملة لتطبيقها على أرض الواقع، ومع ذلك نؤكد أن باب النقابة لازال مفتوحا للحوار مع الجهات المختصة لتنفيذ مطالب الأطباء. والنقابة ومجلسها في حالة انعقاد دائم لمتابعة التطورات ونحذر كل من تسول له نفسه بالتعرض لأي طبيب على خلفية الإجراءات الاحتجاجية".