النجاح - بالتعاون بين بلدية البيرة ومبادرة "شراكة" التطوعية، والجمعية الفلسطينية لصاحبات الاعمال "أصالة"، وجمعية أبناء البيرة، تم اليوم السبت إطلاق سوق المزارعين الموسمي الاسبوعي، والذي يُنظم خلال أشهر الصيف في مدينة البيرة.

ويضم سوق المزارعين حوالي 30 مُزارع ومزارعة ومنتِج محلي فلسطيني، يأتون من مناطق مختلفة بالضفة الغربية -لا سيما محافظة رام الله والبيرة، ليعرضوا ويبيعوا فواكه وخضروات بلدية موسمية وطازجة من انتاجهم، بالإضافة الى عدد من المصنوعات المحلية البيتية لجمعيات نسوية وتعاونيات وربات بيوت. وقد تنوعت المنتوجات مابين خضار موسمية مثل البندورة والفاصولياء والفقوس من ترمسعيا، ومنتجات بيتية مثل المعجنات من عنبتا، واللبنة والمخللات والمربى بانواعه من فقوعة جنين، وكذلك العسل والصابون والبيض البلدي من بيتونيا، واشتال الصبار من بيتونيا، والسناق والعتر البلدي والاعشاب من دير السودان.

وينظم سوق المزارعين -وهو الأول من نوعه في فلسطين- كل يوم سبت، ابتداء من يوم السبت 20 تموز، في مدينة البيرة خلال اشهر الصيف، وذلك من الساعة التاسعة صباحا ولغاية الثالثة مساء في ساحة مركز البيرة الثقافي وسط مدينة البيرة.

ويقول فريد طعم الله المتطوع في مبادرة "شراكة" زهي احد الجهات المنظمة للسوق الاسبوعي، ان الهدف من سوق المزارعين هو دعم صمود المزارعين الفلسطينيين في أرضهم، ودعم المنتج المحلي الذي تقوم به جمعيات تعاونية وربات بيوت، وكذلك تمكين المستهلكين الفلسطينيين من الوصول الى المنتج محلي، والمساهمة في مقاطعة منتجات لاحتلال من خلال معادلة الشراء من المنتج الى المستهلك مياشرة.

وقد قامت بلدية البيرة بتوفير المكان اللازم للسوق ومتطلباته من طاولات ومظلات، بينما قامت جمعية أبناء البيرة بتوفير المتطوعين اللازمين لإدارة وتنظيم السوق، وتولت "شراكة" و"أصالة" دعوة وإحضار العارضين من المزارعين وأعضاء التعاونيات المنتجة.

هذا ومن المقرر ان يستمر سوق المزارعين ثلاث شهور متتالية هي مدة موسم الصيف، وذلك كل يوم سبت في نفس المكان والزمان، حيث تتنوع المعروضات للبيع من فواكه وخضار موسمية ومنتجات بيتية وتعاونية مختلفة حسب الموسم.