غزة - النجاح - أكد مجلس أمناء جامعة الأقصى إصراره على الحفاظ على المسيرة التعليمية، واستقرار الجامعة وتقدمها، والحفاظ على حالة التوافق التي تعيشها الجامعة، وذلك بعد حالة اللغط حول جامعة الأقصى.

وأثنى القائم بأعمال رئيس مجلس الأمناء م. علي أبو شهلا في بيان صدر عنه وصل "النجاح الإخباري" نسخة منه على دور إدارة الجامعة برئاسة د. كمال الشرافي والعاملين فيها، خلال اجتماع لبحث سير الامتحانات واستعدادات استقبال العام الجديد بعد إعلان نتائج الثانوية العامة.

وتاليا نص البيان:

بيان صادر عن مجلس أمناء جامعة الأقصى

اجتمع مجلس الامناء بحضور د. كمال الشرافي رئيس الجامعة لبحث سير العمل في الجامعة والاطلاع على أمورها، واطلع المجلس على تقرير من رئيس الجامعة حول سير الامتحانات والاستعدادات لاستقبال العام الجديد بعد الاعلان عن نتائج الثانوية العامة، وتطرق لحالة اللغط التي سادت الاجواء في الفترة الاخيرة.

وقدم رئيس الجامعة تقرير حول زيارة الوفد الكويتي الذي تم استضافته في جامعة الاقصى وقدر مجلس الامناء جهود ادارة الجامعة وموظفيها في تسهيل عمل الوفد وعبر عن سعادته من حجم العقود التي ابرمت في جامعة الاقصى مع ابنائنا الخريجين ودعوا لبذل مزيد من الجهد لتامين اماكن عمل في دول عربية أخرى.

كذلك اطلع مجلس الأمناء على برنامج زيارة معالي الوزير أ.د. محمود أبو مويس للمحافظات الجنوبية وقد رحب مجلس الأمناء بهذه الزيارة، وناقش سبل انجاح الزيارة بما يخدم المسيرة التعليمية ومؤسساتنا التعليمية. ومناقشة كل قضايا الجامعة معه.

وفيما يتعلق بحالة اللغط حول جامعة الأقصى، أكد المجلس على اصراره بالمضي قدماً للحفاظ على المسيرة التعليمية واستقرار الجامعة واستمرار تقدمها والحفاظ على حالة التوافق التي تعيشها الجامعة.

كذلك أثنى مجلس الأمناء على دور إدارة الجامعة برئاسة د. كمال الشرافي وكل العاملين فيها للدور الذي تقوم به بالحفاظ على استقرار وتقدم وتطوير الجامعة. هذا، وقد أكد مجلس الأمناء على دعمه الصريح لفخامة الرئيس أبو مازن في كل ما يتعلق بسياساته ومواقفه الوطنية في مجابهة الهجمة الأمريكية الصهيونية العنصرية ضد م.ت.ف، وتمسكه الثابت بالحقوق السياسية لشعبنا وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. ق.أ. رئيس مجلس الامناء م. علي ابو شهلا