رام الله - النجاح -  قال وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، إن سرقة إسرائيل لأموال المقاصة الفلسطينية تعتبر انتهاكا جسيما للقانون الإنساني الدولي، والاتفاقيات الدولية للاتفاقيات الثنائية الموقعة بين الطرفين.

جاء ذلك خلال لقائه، اليوم الأربعاء، رئيس الصليب الأحمر الدولي بيتر ماورير، على هامش أعمال الدورة الـ40 لمجلس حقوق الإنسان، وفي الجلسة رفيعة المستوى للمجلس المنعقدة حاليا في جنيف.

وأشار المالكي إلى وجوب محاسبة إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، على جرائمها ضد الشعب الفلسطيني وسرقة أمواله وممتلكاته، محذرا من أثر هذه الجريمة على الأمن الاجتماعي الفلسطيني وعمل المؤسسات الوطنية الفلسطينية.

واستعرض معاناة الأسرى، خاصة المرضى منهم، وعلى رأسهم الأسير سامي أبو دياك، وسياسة الإهمال الطبي الذي تتعمده سلطات الاحتلال في السجون ضد الأسرى من أبناء شعبنا.

وطالب المالكي، رئيس الصليب الأحمر الدولي بأن يكون هناك دور مهم جدًا للصليب الأحمر، ووجوب أن يتدخل دائما من أجل حياة أسرانا ومعتقلينا، وأن يكون له دور أكبر في فضح ممارسات وانتهاكات إسرائيل لاتفاقية جنيف الرابعة، كون الصليب الأحمر يعتبر جهة حامية لهذه الاتفاقية، ومنفذ اتفاقية جنيف الرابعة.

ووضع المالكي، رئيس الصليب الأحمر الدولي في صورة التطورات السياسة الأخيرة، وموقف القيادة الرافض لـ"صفقة القرن" لأنها تحرم شعبنا الفلسطيني من حقوقه الأساسية في القدس، واللاجئين، وفي كل شيء.

من جانبه، أكد رئيس الصليب الأحمر أنه سيكون هناك تعاون كبير بين فلسطين والصليب الأحمر من خلال بعثته في فلسطين وإسرائيل، أو من خلال بعثة دولة فلسطين في جنيف، للتواصل الدائم معه، وأنهم على استعداد دائم لتقديم العون لفلسطين من خلال الولاية الممنوحة لهم في هذه الأرض.