ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال رئيس اللجنة الشعبية ضد الحصار جمال الخضري أمس إن الخسائر الاقتصادية في غزة تجاوزت 300 مليون دولار في عام 2018 نتيجة الحصار الإسرائيلي الخانق على القطاع.

وفي بيان  وصف الخضري عام 2018 بأنه "أكثر الأعوام كارثية" على غزة منذ احتلالها من قبل الاحتلال الإسرائيلي في عام 1967.

وقال الخضري في البيان "تشهد غزة وضعا اقتصاديا كارثيا غير مسبوق بسبب الحصار الإسرائيلي الصارم الذي استمر 12 عاما والهجمات الإسرائيلية الثلاثة المدمرة".

وقال "إن الحصار الإسرائيلي المستمر والمنتظم يهدف إلى إلحاق الضرر بالاقتصاد الوطني".

ووفقاً لـ "الخضري" لا يزال الاحتلال الإسرائيلي يحظر مئات السلع الأساسية من دخول غزة مما أدى إلى توقف 90 في المائة من مصانع غزة عن العمل.

وذكر أن هناك حوالي 300،000 عامل عاطل عن العمل في غزة بالإضافة إلى عشرات الآلاف من خريجي الجامعات العاطلين عن العمل.

وقال "معدل البطالة في غزة يزيد على 65 في المائة".

وأضاف أن "دخل أكثر من 85 في المائة من سكان غزة انخفض إلى أقل من دولارين في اليوم."

ودعا الهيئات الدولية والمجتمع الدولي إلى ممارسة الضغط على الاحتلال الإسرائيلي من أجل الوفاء بالتزاماته بموجب اتفاقية جنيف والإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تجرم الحصار والعقاب الجماعي.