نابلس - النجاح - أدانت الأطر الصحفية زيارة صحفيين عرب لإسرائيل، في الوقت الذي يوغل في إجرامه وقتله لأبناء الشعب الفلسطيني، منهم الصحفيين الذين يتم استهدافهم بشكلٍ متعمد ومباشر بالقتل والاعتقال والملاحقة وغيرها من الانتهاكات الإجرامية.

ونددت بالزيارة التي أجراها بعض الصحفيين العرب للاحتلال الإسرائيلي، وشملت جولتهم البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، حيث ناقشوا مع قادة العدو مساعي السلام والمساواة بين (العرب واسرائيل)، حيث كانت الزيارة الأربعاء 19 ديسمبر بتنسيق من سفارة الاحتلال  في فرنسا وضمّت عشرات الصحفيين العرب والأجانب.

وتُعبّر الأطر الصحفية عن استنكارها واستهجانها لمثل هذه الزيارات التطبيعية التي تأتي استمراراً لمسلسل التطبيع الرسمي العربي المتخاذل مع الكيان الإسرائيلي، الذي يسعى لتحسين صورته وتبيض سجله الإجرامي من الإرهاب الذي يقترفه يوميًا بحق الشعب الفلسطيني العربي.

وتدعو نقابة الصحفيين للتحرك باتجاه اتحاد الصحفيين العرب، من أجل القيام بخطوات ملموسة تمنع بشكل كامل أي عمليات تطبيع إعلامية قادمة مع الاحتلال، وتلزم كل الصحفيين العرب بقرار المقاطعة.

 وتطالب الدول العربية بالاستجابة للمطالبات الفلسطينية بوقف سياسة التطبيع المجاني الذي يأتي على حساب محاولة تكريس الاحتلال واستمرار جرائمه.

وشددت الأطر الصحفية على ضرورة محاسبة وملاحقة الوفد المطبع وعزله إعلاميًا ليكون عبرة لكل من تسول له نفسه بالتخلي عن المبدأ المتفق علية.

 كما وناشدت كافة الصحفيين الأحرار والكتاب والمثقفين العرب إلى تسليط الضوء على مخاطر التطبيع مع هذا الكيان الغاصب الذي يستهدف المشروع الرافض لوجود هذا الكيان الغاصب لأرض فلسطين المحتلة.