نابلس - النجاح - نظم المجلس الهندي للعلاقات الخارجية بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين لدى الهند، فعالية داعمة للقضية الفلسطينية في نيودلهي، لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وحضر الفعالية العديد من السفراء العرب والأجانب، وأعضاء السلك الدبلوماسي.

وأكد مدير عام المجلس الهندي للعلاقات الخارجية راجهفان أهمية تنظيم هذه الفعالية للتأكيد من خلالها على دعم الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع لنيل حريته واستقلاله.

وقال ممثل الأمم المتحدة لدى الهند يوري الفنسار إن منطقة الشرق الأوسط بأسرها يتهددها الخطر والتدهور بسبب عدم حدوث أي تقدم حقيقي في مسار عملية السلام، مشيرا إلى الظروف الصعبة التي تعيشها غزة وضرورة توفير الدعم المطلوب للأمم المتحدة للقيام بمسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين.

وأكدت رئيسة مكتب الجامعة العربية لدى الهند السفيرة علياء غانم رفض الجامعة العربية لكل السياسات الإسرائيلية المنافية لقرارات الأمم المتحدة والمدعومة أميركيا.

وأشارت إلى تمسك العرب جميعا بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

من جهته، أشار سفير فلسطين لدى الهند عدنان ابو الهيجاء إلى المعاناة التاريخية للشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال الإسرائيلي وسياساته، متطرقا إلى قتل الاحتلال لعشرات المواطنين وخاصة الأطفال والصحفيين وغيرهم من الفئات خلال مسيرة العودة السلمية في غزة.

وقاتل إن قانون يهودية الدولة الذي أقرته إسرائيل أنكر الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني ويعتبر تجاوزا لكل الخطوط الحمراء، مضيفا أن سياسة الرئيس ترمب تجاه الفلسطينيين قد كشفت الغطاء والوجه الحقيقي للدعم الأميركي لإسرائيل.

وأكد أبو الهيجاء أن النضال الفلسطيني سيستمر ولن يتوقف، والشعب الفلسطيني وقيادته لن يساوموا أبدا على حقوقهم التاريخية، مشيدا بالعلاقات الهندية الفلسطينية على أكثر من صعيد.

من ناحيته، أكد الوكيل السابق في الخارجية الهندية سانجاي سينغ دعم نيودلهي لكل القرارات الدولية ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية، مضيفا أن بلاده تدعم قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال إن دعمنا للشعب الفلسطيني لن يتوقف في كل المجالات، مشيرا إلى رفع بلاده نسبة مساهمتها الأونروا إلى عدة أضعاف، مذكرا بالزيارات الهامة التي تمت بين فلسطين والهند على أعلى المستويات وكانت نتائجها إيجابية.