رام الله - النجاح - اطلع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، نظيره الايطالي إينزو موافيرو ميلانيزى، في العاصمة الايطالية روما اليوم الخميس، على آخر التطورات في المنطقة وخاصة ما تمر به فلسطين بسبب السياسات الاميركية الاخيرة المتمثلة بقرارات إدارة الرئيس دونالد ترامب، من نقل سفارة الولايات المتحدة الى القدس، وقطع المساعدات عن "الاونروا" واغلاق مكتب منظمة التحرير في واشطن. وقال المالكي إن "هذا يترك عبء أكبر على شركائنا في اوروبا لدفع عجلة عملية السلام الى الامام.

ووضع المالكي نظيره الايطالي خلال اللقاء الذي عقد على هامش مؤتمر "حوارات المتوسط" المقام في دورته الرابعة في العاصمة روما، بصورة الانتهاكات الاسرائيلية في المنطقة من بناء المستوطنات ومصادرة الاراضي وممارسة كافة نواحي الظلم واللاإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني.

واكد المالكي للوزير الايطالي التزام فلسطين بدورها بالقانون الدولي وبقرارات الامم المتحدة وبحل الدولتين بناء على المفاوضات المباشرة مع الجانب الاسرائيلي.

كما أكد المالكي اهمية العلاقات الثنائية الفلسطينية-الايطالية، وأهمية استمرار المشاورات السياسية بين البلدين واهمية الاستمرار بعقد اللجنة الوزارية المشتركة، شاكرا ايطاليا على مواقفها الداعمة لدولة فلسطين والشعب الفلسطيني.

بدوره أكد الوزير الايطالي، التزام بلاده بحل الدولتين، واهمية ان تلعب ايطاليا دورا اساسيا من خلال عضويتها ضمن الاتحاد الاوروبي في تحريك عملية السلام من خلال خطوات ومبادرات عملية يتم نقاشها على مستوى اجتماعات وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي ليتم مناقشتها لاحقا في يناير2019 في الاجتماع العربي-الاوروبي المشترك والمنوي عقده في مدينة شرم الشيخ المصرية.

ورافق المالكي في اجتماعه كل من: مساعد الوزير للشؤون الاوروبية السفيرة امل جادو، والقائم بأعمال سفير دولة فلسطين لدى ايطاليا عمر الفقيه، والدبلوماسية آلاء جاد الله من مكتب الوزير.