نابلس - النجاح - أشاد رئيس الوزراء رامي الحمد الله، بالدعم الاسباني لفلسطين على المستويات كافة، لا سيما دعمها في المحافل الدولية، داعيا اسبانيا إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، كخطوة عمليه لدعم حل الدولتين.

جاء ذلك خلال لقاء الحمد الله، اليوم الأحد، رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانتشيس، على هامش مشاركته نيابة عن سيادة الرئيس محمود عباس في منتدى باريس للسلام، لمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

واطلع الحمد الله سانتشيس على آخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية، والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق شعبنا وممتلكاته ومقدساته، والإجراءات الإسرائيلية الرامية لتقويض حل الدولتين.

وأكد عمق العلاقات التاريخية بين فلسطين واسبانيا، داعيا إلى استثمار هذه العلاقة وتعزيزها من خلال التعاون المشترك في العديد من المجالات والقطاعات.