نابلس - النجاح -  زار وفد برلماني من اليسار الاسباني مساء السبت، قرية الخان الاحمر شرق القدس المحتلة واطلع على معاناة المواطنين هناك، مع تهديدات الاحتلال بهدم القرية وقرب حلول فصل الشتاء.

وترأس الوفد السيدة انجيلا عضو في البرلمان الاسباني، وضم عدد من البرلمانيين والحقوقيين وأعضاء من عدد من الأحزاب الاسبانية، وأطلعه رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف على الأوضاع في الخان، وهدف اسرائيل من السيطرة على المنطقة لفصل شمال الضفة عن جنوبها.

وشدد عساف على أهمية اطلاع الوفود الأجنبية المختلفة التي تزور فلسطين، على أوضاع شعبنا عن قرب لنقل الصورة الحقيقية عن معاناة المواطنين وأبناء شعبنا  لمختلف دول العالم ودحض الرواية والدعاية الاسرائيلية.

كما زار الوفد الاسباني محافظة أريحا والأغوار وكان في استقباله المحافظ جهاد أبو العسل الذي أطلعهم على واقع المحافظة وممارسات الاحتلال وإجراءاته بحق المواطنين، ومحاولة السيطرة على الأغوار الفلسطينية لصالح توسعة المشروع الاستيطان، لما تشكله الأغوار من أهمية.

وزار الوفد في محافظة أريحا والأغوار مدرسة بدو الكعابنة في قرية فصايل، واطلع على الواقع التدريسي فيها والعقبات والاجراءات الاسرائيلية بحق الطلبة والمعلمين.

كما التقى الوفد البرلماني الاسباني عضو الجنة المركزية لحركة "فتح" روحي فتوح الذي شرح لهم الأوضاع في فلسطين، والسعي الدائم من قبل الرئيس محمود عباس لإنهاء الانقسام، وتحقيق الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد.

وسيزور الوفد يوم غد محافظتي الخليل وبيت لحم، وبعدها سيزور مدينة القدس، ويوم الثلاثاء يزور مدينة رام الله التي سيلتقي فيها مع عدد من الشخصيات.