النجاح - اعتبرت وزارة الإعلام اقتحام المستوطنين بحماية جيش الاحتلال لمقام النبي يوسف، والاعتداء على العشرات من أبناء شعبنا في نابلس، واقتحام وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي "ايلي كوهين" للمسجد الإبراهيمي في الخليل، قمة الإرهاب، وعدوانا يستوجب وقفة دولية جادة لحماية  مقدساتنا الإسلامية والمسيحية.

ودعت في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، منظمتي المؤتمر الإسلامي و"اليونسكو" إلى رفع الصوت عاليا ضد ممارسات الاحتلال، والتعدي على حرية العبادة، ووقف استهداف مقدساتنا.

وحثت الوزارة وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية إلى منح مقدساتنا وما تتعرض له الاهتمام الكافي، وتسليط الضوء على الهجمة الاستيطانية الشرسة التي تتعرض لها البلدة القديمة في الخليل، والمسجد الإبراهيمي الشريف، الشاهد على مذبحة عام 1994 البشعة، التي استغلها الاحتلال لتقسيم المسجد، وإطلاق يد المستوطنين فيه، ومنع أبناء شعبنا من الوصول إليه بحرية.