النجاح - أطلقت وزارة الإعلام نداء للمؤسسات الصحفية الوطنية والعربية والدولية العاملة في فلسطين لإسناد تجمع عرب الجهالين، الذي يتعرض لتطهير عرقي، بعد قرار محكمة الاحتلال هدم نحو 200 بيت فيه، وترحيل مواطنيه، وتدمير مدرسته.

ودعت الوزارة، في بيان لها، اليوم الأحد، إلى زيادة الاهتمام الإعلامي بالقرية، التي تواجه التوسع الاستيطاني، وتقدم دليلا على الإمعان الإسرائيلي في خرق القانون الدولي وتحدي قرار مجلس الأمن الأخير 2334، الداعي لوقف الاستيطان، والمؤكد عدم شرعيته.

وأشارت إلى أن مخططات ترحيل عرب الجهالين تأتي في وقت يتصاعد في إرهاب دولة الاحتلال، التي أخطرت قبل أيام أهالي قرية العقبة شرق طوباس بهدم 20 منزلا من أصل بيوتها الخمسين.

وحثت على أوسع مشاركة في إسناد عرب الجهالين، ونقل ما يتعرضون له، كما دعت سائر الأطر الإعلامية والحقوقية والإنسانية للمشاركة في جهود ملاحقة الاحتلال والتضامن مع عرب الجهالين، الذين يواجهون ضم مستوطنات "معاليه أدوميم" و"كفار أدوميم"، مع مخطط "E2"، وفرض "السيادة" الإسرائيلية وإلحاقها بنفوذ "القدس الكبرى".

وأطلقت الوزارة هاشتاج (#عرب_الجهالين_ يواجهون_التطهير_العرقي) لإسناد المواطنين الذين هجروا عام 1948 من أراضيهم في النقب، ويواجهون منذ عام 1967 عدوان الاحتلال المتكرر على تجمعهم.