منال الزعبي - النجاح - رفعًا لدرجة أولى العلم، وحملة الرسالة التعليمة، أقامت مؤسَّسة منيب المصري للتمنية والمعروفة ببيت فلسطين حفل تكريم للعديد من التربويين.

تكريم ضمَّ  جناحي الوطن إلى قلبه، إذ شمل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

جاء هذا التكريم بالتعاون مع التربية والتعليم في مدينة نابلس بالإضافة إلى تكريم الجامعات الفلسطينية.

بمشاركة عضو اللجنة المركزية محمود العالول، وحضورٍ من الشخصيات الوطنية والسياسية في مدينتي نابلس والقدس.

وحول هذا الحفل قال جلال سلمان منسِّق الأنشطة في جامعة النجاح الوطنية : "تقديرًا للجهود الحقيقة التي يقوم بها التربويون الفلسطينيون الساعون لرفع مستوى التعليم  في الوطن و دعم المسيرة التعليمة، أقيم هذا التكريم تأكيدًا على أهمية العلم والتعليم واستمراه بوجّه مشرّف في ظل كل ما تعانيه فلسطين من ممارسات الاحتلال الجائرة".

ولأنَّه لا يمكن أن نرى قضية التعليم بمعزل عن قضية التحرير وإحقاق العدالة التي تكافح مدارس القدس تحديدًا لأجلها وتقام فرض المناهج وأسرلتها.

 

على أعتاب نهاية عام دراسي وشرفة عام جديد نترك الهموم التي تثقل عزيمتنا جانبًا ونسعى في مضامير التحدي لنرتقي بفلسطين إلى مستوى تضحيات أبنائها وعذاباتهم الطويلة وطموحاتهم الكبيرة وإرادتهم الصلبة التي إستطاعت أن تتجاوز كل المحن وتتفوق على كلِّ التحديات.

ليس أحق ممن حملوا الهمَّ وصانوا الأمانة وربوا الأجيال وحققوا النجاحات حتى غدوا نموذجًا على دربهم يسير كل من دخل سلك التعليم فاستحق التكريم.