هبة أبو غضيب - النجاح - أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح اللواء عبد الإله الأتيرة، أن رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله تعرض لمحاولتين استهداف مؤخرا، الأولى سياسيا والثانية معنويا، مشيرا إلى أنها محاولات اغتيال مقصودة.

وأوضح الأتيرة في تصريح خاص لـ"النجاح الإخباري" أنه بحكم معرفته بالحمدالله فهو شخص أكبر من كل الشبهات، وما حدث ما هو إلا محاولة لتشويه القيادة الفلسطينية كاملة.

وبين أن منظمة التحرير وشرعيتها في مهب الريح، الأمر الذي يستدعي عقد المجلس الوطني نهاية الشهر دون تأجيل ومماطلة من جهات معينة.

وأوضح أن عقد المجلس الوطني واجب استراتيجي للخروج بمخرجات لصالح القضية الفلسطينية أهمها انتخاب لجنة تنفيذية جديدة، واعتماد برنامج سياسي.