النجاح - دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح اقليم رام الله والبيرة للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً من امام الصليب الاحمر في البيرة  بإتجاه حاجز بيت ايل.

وأضافت في بيان مقتضب لها أن ذلك لأجل روح الشهيد البطل احمد جرار وارواح شهدائنا الابرار وتلبية لصرخات القدس والوطن، مؤكدين أن المشاركة واجب وطني وأخلاقي.

وزفت لجان المقاومة بحركة حماس في تصريحٍ صحفي، الشهيد جرار "الذي إرتقى شهيداً بعد معركة بطولية فجر اليوم مواجهاً جيش الاحتلال بعد مطاردة يومية قاربت الشهر شكل خلالها الشهيد كابوساً للاحتلال".

واعتبرت أن الشهيد البطل أحمد نصر جرار كان بمثابة أسطورة فلسطينية ونموذجاً للشباب الحر المقاوم في فلسطين وأن أجيال شعبنا الفلسطيني البطل ستقتفى أثر هذا البطل وتواصل مسيرته في الجهاد والمقاومة ضد المحتل.

ودعت لجان المقاومة إلى تصعيد المقاومة المسلحة والإنتفاضة الشعبية الشاملة في مواجهة العدوان الصهيوأمريكي على أرضنا وشعبنا ومقدساتنا ومع إشتداد المؤامرة لا خيار أمام شعبنا الفلسطيني الا التمسك بالمقاومة لردع العدو وإفشال مخططاته.

وشددت حركة "حماس" ردًا على تصريحات وزير أمن الاحتلال أفيغدور ليبرمان بشأن منفذي العمليات، على أن "الحساب مفتوح مع المقاومة وستدفعون ثمن جرائمكم".

وقالت حماس على لسان المتحدث باسمها عبد اللطيف القانوع في تصريحٍ مقتضب : 'أغلقتم الحساب مع أحمد ولن تغلقوه مع السائرين على دربه، فالحساب مفتوح مع المقاومة وستدفعون ثمن جرائمكم'

وكان ليبرمان قال : "اغلقنا الحساب مع أحمد جرار قاتل الحاخام شيبح وقريبا مع قاتل بن دغال".

كما نعت فصائل العمل الوطني في محافظة جنين، اليوم الثلاثاء، الشهيد أحمد نصر جرار من برقين، والذي ارتقى فجر اليوم برصاص الاحتلال في بلدة اليامون غرب جنين.

ودعت المواطنين عبر مكبرات الصوت إلى المشاركة في مسيرة الغضب، التي ستنطلق بعد صلاة ظهر اليوم من أمام المسجد الكبير في مدينة جنين باتجاه وادي برقين.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن الشهيد أحمد نصر جرار "نهج وليس فرد"، مؤكدةً أنه "يمثل نهج المقاومة الأصيل والمعبر عن طبيعة الظروف التي يحياها الشعب الفلسطيني في ظل الاحتلال الغاصب والمعتدي".

وشددت الحركة على لسان مسؤول المكتب الإعلامي فيها داوود شهاب على أن "هذا النهج المقاوم سيتواصل"، مضيفًا : "في رحاب الجنان يمضي أحمد جرّار شهيدا بارا بفلسطين وبارا بالقدس والاقصى، وفيا للشهداء والأسرى". 

وتابع شهاب عبر فيسبوك : " لقد انتصر أحمد وهو يواجه اعتى الجيوش وكسر روحهم، وسيخرج من الشعب الفلسطيني من يسير على طريق أحمد النصر".

وأردف : "يمضي أحمد شهيدا، ومن بعده نقول: إن صفحة الحساب لم تغلق بعد ولن تغلق الا بطرد هذا العدو واقتلاع هذا الباطل بحول الله وقوته".

 كما نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا البطل / أحمد نصر جرار، والذي استشهد فجر اليوم في بلدة اليامون قضاء جنين والذي خاض معركة بطولية مع الوحدات الصهيونية الخاصة بعد مطاردة واسعة استمرت أسابيع.

واعتبرت الجبهة أن البطل جرار باستشهاده أصبح مأثرة وطنية وصفحة مضيئة من تاريخنا الوطني يفتخر بها شعبنا، وستبقى روحه منارة ودليل لكل المقاومين الذين سلكوا طريق المقاومة.

وأضافت الجبهة بأن الشهيد البطل هو شهيد ابن شهيد وهو من عائلة مناضلة كبيرة قدّمت عظيم التضحيات والشهداء والأسرى، وهو سليل أبطال معركة جنين محمود طوالبة وأبو جندل، و كوكبة من خيرة قادة شعبنا وشهداءه عبد القادر الحسيني، ومحمد جمجموم وفؤاد حجازي  وعطا الزير وباسل الأعرج ومحمود أبو الهنود وعمر صبح ورائد الكرمي وقائمة طويلة من الشهداء.

وأكدت الجبهة أن الشهيد البطل جرار باستشهاده شكّل هزيمة جديدة للاحتلال الصهيوني وأجهزته الأمنية والتي فشلت في العثور عليه بعد مطاردة واسعة استمرت شهراً بأكمله رغم استخدامها كل  أنواع الأسلحة المتطورة الحديثة في الرصد والاستخبارات.

وأشادت الجبهة بالحاضنة الشعبية في مدينة جنين والتي شكّلت ملاذاً للبطل جرار وللمقاومين وتصدت لجنود الاحتلال الذين حاصروا المدينة ومنعت تقدمهم أكثر من  مرة في محاولاتهم المسعورة لاعتقال جرار.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا إلى الالتزام بالإضراب الشامل الذي تم الإعلان عنه عقب استشهاد البطل أحمد نصر جرار، وتعميمه على امتداد مدن الضفة، وذلك احتراماً وإجلالاً لقدسية دماء الشهيد البطل.

وأكدت الجبهة بأن استشهاد البطل جرار لن يكون نهاية المطاف، بل ستكون حافزاً  ودافعاً لشعبنا وشبابه إلى الاستمرار في المقاومة، وتحويل كل الطرقات الالتفافية والمواقع العسكرية والمغتصبات الصهيونية إلى كابوس ولعنة تطارد جنود الاحتلال والمستوطنين.

وختمت الجبهة مؤكدة بأن البطل أحمد جرار سيبقى خالداً في ذاكرة الشعب الفلسطيني، وسترسم دماءه طريق العودة والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على كامل التراب الوطني الفلسطيني.