خاص - النجاح -  

 أكَّد الناطق باسم الأجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري، لـ"النجاح الإخباري"، أنَّ ما قاله رئيس الوزراء د.رامي الحمد الله بشأن الأمن في غزة وعدم عمل المعابر حتى الآن وصف الواقع بشكل مفصل".

وأضاف: "من الواضح تمامًا أن لا تمكين فعلي وأنَّ الحكومة لا تسيطر على الأمن، الذي لا يوجد فيه أي مجال للمحاصصة، فهو عمل مهني ولا يوجد أحد في هذا العالم يمكن أن يوافق على محاصصات حزبية وفئوية بالأمن فهو لا يقوم على أساس المحاصصة".

وحول أهمية الانتهاء من هذا الملف الشائك يقول الضميري:" بعد الانتهاء من ملف الأمن سيكون من الأسهل للحكومة والوزارات والإدارات أن تعمل، ولا يمكن أن يكون هناك إدارة فعلية دون أن تتسلم الحكومة الأمن وهو ما يجب أن يحصل".

وتابع: "الحكومة تسلَّمت جزئيًّا لكن هذا التسلّم ينقصصه مسألة الأمن وبعد اكتمالها ستصبح الأمور أكثر سلاسة، والملف الأمني موجود على طاولة المصالحة وجدية العمل وحتى الآن لم يفتح هذا الملف ولم يدرس بشكل تفصيلي، ونحن بحاجة لأن يقوم المستوى السياسي بإنهائه من كافة الجهات".

وشدَّد الضميري بقوله: "إنَّ الملف الأمني من أهم الملفات التي ستعطي لكل الوزارات والإدارات الإطمئنان والأمان في العمل".

وحول تصريحات عضو المكتب السياسي بحركة حماس، محمود الزهار، بأنَّ السلاح الوحيد بالضفة هو السلاح الإسرائيلي حتى لو حمله فلسطيني، قال الضميري: "نحن لا نلتفت لكل أقوال التوتيريين والموتورين".

مشدّداً: "نحن سائرون بجدية وبمسؤولية باتجاه إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة ولا نلتفت لكل المستفيدين من الانقسام والذين يحاولون تأبيده".