النجاح - قال الكاتب و المحلل السياسي د. احمد رفيق عوض" إن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس من شأنه أن يثير الكثير من الصراعات التي ستضر بمصالح امريكا وإسرائيل".

أكّد عوض أنّ إقرار الخطوة سيؤدي إلى إخراج واشنطن من موقعها كراعية للسلام في منطقة الشرق الأوسط. 

وتوقع عوض أن تبقى مسألة نقل السفارة "لفظية" ولن ترتقي للفعل السياسي على الأرض. 

 وقال عوض لـ"النجاح الاخباري": "إن نقل السفارة سيؤدي أيضاً الى اسقاط جهد عالمي استمر لــ (25) عاماً  اضافةً لجهد الإدارات الأمريكية السابقة".

وفي سياق آخر قال عوض: إن اسرائيل دفنت حل الدولتين منذ العام 1996 وذلك كان واضحاً خلال اجتماع نتنياهو بترامب الذي اعتبر أنّ حلّ الدولتين هو أحد الحلول وليس آخر  الحلول.

 وأوضح عوض أنه في حال  تخلى العالم كله عن تطبيق حل الدولتين فإنه يحوّل السلطة الفلسطينية والشعب إلى رهائن، في ظل وجود مجتمع اسرائيلي يتغير بشكل جذري الى التطرف القومي.

مطالباً الفلسطينيين والعرب بالبحث عن حلول أخرى. 

وأشار عوض إلى أن العالم العربي مفكك عملياً ولم يعد هناك دول وازنة ولا استراتيجيات في وقت تعمل فيه الدول الكبرى على وضع السياسات.  

وتابع عوض " المنطقة تعيش في فراغ حقيقي لدرجة أن الدول الكبرى هي التي ترسم الأولويات  وجزء منها حذف الصراع مع اسرائيل في الوقت الذي يُروّجون فيه إلى إقامة سلام شامل، وهو السلام الإقليمي".