وكالات - النجاح - صنفت ما تسمى الإدارة المدنية الإسرائيلية، 60 دونمًا من أراضي جبل صبيح في بلدة بيتا قرب نابلس على أنها “أراضي دولة”، يمكن إقامة مستوطنة جديدة عليها.

وجاء هذا بعد أن أنهت مسحًا لأراضي بؤرة “افيتار” (جبل صبيح) قرب نابلس، وتبين أن 60 دونمًا منها مصنفة بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الثلاثاء.

وبحسب الصحيفة، فإن عملية المسح جاءت ضمن اتفاق وقع قبيل إخلاء البؤرة افيتار، ما بين الحكومة الإسرائيلية، والمستوطنين الذين كانوا متواجدين في المنطقة، ويتضمن بعد إجراء المسح التخطيط لإقامة مستوطنة.

ووفقًا للصحيفة، فإن يتعين على رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت، ووزير جيشه بيني غانتس، اتخاذ قرار بشأن هذه القضية بعد انتهاء المسح، مرجحةً أن يتم خلال الأسبوع المقبل إجراء مناقشات بهذا الشأن من قبل مختلف الوزارات، تمهيدًا فيما يبدو لمنح الضوء الأخضر للبناء في المكان.

ورجحت الصحيفة أن أحزاب اليسار المشاركة في الحكومة تعارض إقامة المستوطنة الجديدة، مشيرةً إلى أن وزراء اليمين يدعمون بينيت، ويعتزمون الالتزام بالاتفاقية الموقعة مع المستوطنين.