وفاء ناهل - النجاح - اقتحمت قوَّات الاحتلال صباح اليوم، بلدة سبسطية غرب مدينة نابلس، للقيام بأعمال ترميم في المنطقة الأثرية في البلدة.

وأكَّد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس:" أنَّ وتيرة الانتهاكات كبيرة جداً من قبل المستوطنين وبحماية الاحتلال على جميع الأصعدة."

وأضاف: "كلُّ المشاريع القديمة إسرائيل تنتهز الفرصة لتنفيذها مثل مشروع خط القطار، ومشروع "إصبع أرئيل"، وإقامة مستوطنات جديدة، وقدوم ترامب للحكم كان بمثابة الضوء الأخضر للاحتلال ومستوطنيه لتنفيذ مشاريعهم الاستيطانية."

وتابع دغلس: "الانتهاكات ارتفعت على المستويات كافّة، من عطاءات وتنقيب عن آثار وحفريات وتخريب، حتى إنَّ الاحتلال صادر أراضي ضمن المناطق(ب)، وهدفهم الأساسي تهويد الضفة والإجهاز على دولة فلسطين."

وفي سياق متصل أفاد رئيس بلدية سبسطية، محمد عازم لـ"النجاح الإخباري": أنَّ قوات الاحتلال بدأت صباح اليوم بأعمال ترميم بالموقع الأثري، وأرسلت متعهد بحجة القيام بأعمال صيانة بالمنطقة، ووضع"سياج" بحجة حماية الزوار للموقع الأثري."

وأضاف: "ما حدث تمهيد لدخول آلاف المستوطينن للبلدة بداية الأسبوع القادم للاحتفال بالأعياد اليهودية."

وتابع عازم: "أصبحت الانتهاكات والاقتحامات يوميّة أما أعمال الصيانة، تكون ما بين (2-3)مرات سنويًّا،  والاحتلال يقوم بأعمال تخريب في كلّ مرَّة يقتحم فيها المنطقة كما حدث الأسبوع الماضي، حيث أزالت قوات الاحتلال العلم، وأحدثت تفجيراً ما أدّى إلى تخريب في الموقع الأثري."