نابلس - النجاح - يقول التركي ريكاي كاراجا باك المقيم في ألمانيا "المسلمون يواجهون العنصرية، ويواجهون صعوبات في العثور على عمل أو استئجار شقة في العديد من الأماكن. كما تواجه مساجدنا أكثر من 400 هجوم سنويًا. والحل هو التعبير عن أنفسنا".

وكانت وسائل إعلام تركية بثت مقطع فيديو لباك وهو يقود دراجته حول العالم لمحاربة الإسلاموفوبيا والعنصرية ضد المسلمين.

وكان التركي باك قد بدأ رحلته من ألمانيا أغسطس/آب 2020، ثم وصل إلى تركيا بعد 6 أسابيع من السفر بالدراجة، وبعد أن زار عدة مدن تركية؛ وصل إلى إسطنبول نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحسب ما ذكره في حوار مع وكالة الأناضول التركية.

وقال باك للأناضول إن "الوضع الحالي يفتح الباب أمام العنصرية. قفزت على دراجتي وانطلقت من أوروبا إلى تركيا؛ لزيادة الوعي. سافرت إلى عدة دول أوروبية، وأخبرت الناس أن الدعاية ضد المسلمين كلها كاذبة".

وتابع أن "الأوروبيين يعرفون أن المسلمين ليسوا ضدهم. ولديهم علاقات أخوية معهم. وأوضح أن أولئك الذين لا يعرفون المسلمين يبقون على مسافة بعيدة عنهم، بسبب الدعاية الإعلامية. أريد أن أظهر إنسانيتنا وشخصيتنا الحقيقية لأولئك الذين لا يعرفوننا".

وعن رحلته القادمة ذكر باك "أخطط للسفر لنحو 14 ألف كيلومتر بالدراجة، وسنضع لافتة ضد كل أنواع العنصرية أينما ذهبنا. وسيرافقني كثير من الناس في هذه الرحلة".