النجاح - فاز الأمريكيان هارفي ألتر وتشارلز إم رايس والبريطاني مايكل هوتون، بجائزة نوبل في الطب (أو علم وظائف الأعضاء)، لاكتشافهم فيروس التهاب الكبد سي.

و أشارت لجنة نوبل إلى أن عمل الثلاثي ساعد في تفسير مصدر رئيسي لالتهاب الكبد الذي ينتقل عن طريق الدم والذي لا يمكن تفسيره بواسطة فيروسات التهاب الكبد أ و بي.

وقالت اللجنة "بفضل اكتشافهم، أصبحت اختبارات الدم شديدة الحساسية للفيروس متاحة الآن وقضت بشكل أساسي على التهاب الكبد بعد نقل الدم في أجزاء كثيرة من العالم، ما أدى إلى تحسين الصحة العالمية بشكل كبير".

وتابعت اللجنة قائلة إن: "اكتشافهم سمح أيضا بالتطوير السريع للأدوية المضادة للفيروسات الموجهة ضد التهاب الكبد سي. لأول مرة في التاريخ، يمكن الآن الشفاء من المرض، ما يرفع الآمال في القضاء على فيروس التهاب الكبد سي من سكان العالم."

وتأتي جائزة نوبل المرموقة بميدالية ذهبية وجائزة مالية قدرها 10 ملايين كرونة سويدية (أكثر من 1118000 دولار أمريكي)، بفضل الوصية التي تركها منذ 124 عامًا المخترع السويدي ألفريد نوبل، مبتكر الجائزة.

واكتسبت جائزة نوبل للطب أهمية خاصة هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا، الذي سلط الضوء على أهمية البحث الطبي للمجتمعات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم.