النجاح - تمكن علماء الآثار في بريطانيا من تحليل رفات رجل عاش منذ نحو ألفي عام، وكان ضحية جريمة قتل "غامضة".

ويعود الهيكل العظمي لرجل بالغ، قرب مزرعة ويلويك، بالقرب من مدينة ويندوفر بمقاطعة باكينغهامشير، وتبين أنه دفن مكبا على وجهه، فيما يداه مقيدتان.

ويقول علماء الآثار إن عمر الضحية بشكل محدد لا يزال مجهولا، لكن الخبراء يعتقدون أن عمر الرفات لا يقل عن ألفي عام.

وذكرت راشيل وود، عالمة الآثار أن "موت الشخص بالقرب من مزرعة ويلويك يبقى لغزا بالنسبة لنا، ولكن لا توجد طرق كثيرة لينتهي المطاف بأحد ما في قاع حفرة ووجهه إلى الأسفل، وبيدين مقيدتين".