النجاح - كشف علماء فلك عن رصد موجة جاذبية ووميض مرافقة لاندماج ثقوب سوداء، وأطلقوا عليها اسم "إس 190521 جي".

وأوضح عالم الفلك ماثيو غراهام من معهد كاليفورنيا للتقنية، أن صدور الضوء من اندماج الثقوب السوداء، حدث غير عادي، ويتم رصده من خلال رصد موجات جاذبية، بخلاف النجوم النيوترونية والتي ينجم عن تصادمها أشعة تحت حمراء وفوق بنفسجية وسينية وغاما وموجات راديو.

ووفق ما ذكر موقع "غيزمودو"، المتخصص بالأخبار العلمية والتقنية، فإن الظاهرة "إس 190521 جي"، حدثت قرب الثقب الهائل في مركز مجرتنا درب التبانة، حيث يحيط بالثقب قرص مملوء بالغاز والغبار والنجوم النيوترونية والثقوب السوداء الأصغر حجما.

ووصف عالم الفلك، كي سافيك فورد من جامعة مدينة نيويورك، الظاهرة بالحدث الفلكي المميز، وأوضح الغاز المتدفق في إحداث فجوة بالثقب الأسود، الأمر الذي أثار رد فعل مع الغاز المحيط، ونتج عن ذلك توهج ساطع.

وسيعكف العلماء على مراقبة عمليات اندماج الثقوب السوداء عن كثب في السنوات القادمة لرصد المزيد من الحوادث المشابهة، رغم وجود صعوبات تتمثل في صعوبة تمييز الثقوب عن النجوم النيوترونية في حال تصادمها.