النجاح - قررت العاصمة الصينية بكين  تجريم سكانها  الذين تناول الحيوانات البرية، كإجراء وقائي بمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأصدرت السلطات قانونا يعاقب الأشخاص الذين يمارسون الصيد، ويتناولون الحيوانات البرية، التي كانت من الأسباب التي ساهمت بانتشار كورونا.

وسيتم تطبيق القانون الجديد الذي يحظر تجارة وتناول الحيوانات البرية، في الأول من يونيو المقبل.

وسيواجه مخالفي القانون غرامات تصل إلى 20 ضعفا لقيمة الحيوانات البرية أو منتجاتها الثانوية.

كما حددت اللوائح أن مقدمي خدمات الطعام الذين يخالفون القانون سيواجهون عقوبة أشد.

وسيقيد القانون تربية الحيوانات البرية بحظر المربين الخاصين، ولا يمكن للمؤسسات والشركات تربية الحيوانات البرية إلا للأغراض العلمية والطبية والعرضية.