نابلس - النجاح - يقوم موقع "يوتيوب" بالاستفادة من مقاطع الفيديو التي تروّج لعلاجات فيروس كورونا غير المثبتة، في حين "تكافح" الشركة للقضاء على المعلومات الخاطئة.

وتعمل شركة التكنولوجيا، المملوكة لشركة "غوغل"، بإدارة إعلانات بمقاطع فيديو تروج الأعشاب والموسيقى التأملية والمكملات الغذائية غير الآمنة، التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، كعلاج لـ"كوفيد-19"، وفقاً لتقرير نشره، "مشروع الشفافية التقنية" Tech Transparency Project، وهو منظمة مراقبة غير ربحية.

وضمن التقرير ما لا يقل عن سبعة مقاطع فيديو تثير مثل هذه العلاجات المريبة مع إعلانات من الجهات الراعية، بما فيها حملة إعادة انتخاب دونالد ترامب، و"فيسبوك"، و"ليبرتي موتشوال إنشورانس" وشركة Quibi الناشئة، و"ماستركلاس.كوم".

وقام "يوتيوب"، بعد تواصل من صحيفة "ذا غارديان" حول الموضوع،بإزالة أربعة من مقاطع الفيديو المعنية لانتهاك سياساتها ضد المعلومات الخاطئة عن "كوفيد-19". ووفقاً لمتحدث رسمي، تبقى ثلاثة مقاطع فيديو لأنها لا تروج للمعلومات الخاطئة بشكل مباشر ولكنها تقدم نصائح صحية.

وأوضح المتحدث "نحن ملتزمون بتقديم معلومات مفيدة في الوقت المناسب في هذا الوقت الحرج، بما في ذلك رفع المحتوى الموثوق، والحد من انتشار المعلومات الخاطئة الضارة، وعرض لوحات المعلومات، باستخدام بيانات منظمة الصحة العالمية للمساعدة في مكافحة التضليل".

وأضاف إن يوتيوب أزال آلاف الفيديوهات المتعلقة بمحتوى فيروس كورونا المضلل والخطير في الأسابيع الأخيرة.

وتقوم بمكافحة العديد من منصات وسائل التواصل الاجتماعي لمنع انتشار المعلومات الكاذبة والتضليلية عن فيروس كورونا، حيث تجاوز عدد المصابين المليون شخص.