النجاح - أصيبت ريبيكا روب، وهي معلمة أميركية عمرها 41 عاما، بمرض سرطان الجلد القات نتيجة إدمانها على عادة التعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة ولأكثر من 6 مرات في الأسبوع في سن المراهقة طمعا في لون البشرة البرونزي.

وكانت  ريبيكا لا تستخدم دهانات الوقاية من الشمس حتى تحصل على اللون الذي تريد لبشرتها.

وبعد سنوات من هذه العادة، ، فوجئت ريبيكا بثقب "كبير ومرعب" في أنفها من الخارج، وبقليل من الفحوص الطبية اكتشفت إصابتها بسرطان الجلد.

وصرحت ريبيكا: "كنت قاسية على بشرتي حين كنت مراهقة. لم أكن أدري مخاطر ذلك حتى حدث ما حدث. لم أكن أستمع للتحذيرات".

وخضعت ريبيكا لعملية جراحية في يونيو الماضي، لإغلاق الثقب من خلال ربط الجبهة بالأنف، الأمر الذي شوه وجهها.

ومنذ أن أجريت لها العملية الجراحية، باتت المعلمة تعتني ببشرتها وتضع واقي الشمس كل يوم لتجنب أي أضرار محتملة، فيما تواصل معركتها مع سرطان الجلد.

ووجهت الأستاذة نصيحة لكل من يسمع قصتها: "احم جلدك وبشرتك. لا تعرض جسمك أبدا للشمس دون استخدام كريم الوقاية وارتداء القبعة".