النجاح - من الصعب اتخاذ قرار إنهاء الزواج، حيث إن أي شريكين لا يرغبان في الوصول إلى هذا الطريق المسدود. ومع ذلك، هناك بعض العلامات التي يجب ألا تغفل عنها عند اتخاذ القرار بإنهاء علاقتك بشريكك.

وجاء بموقع "ستيب تو هيلث" الأميركي أنه يصعب إدراك أن زواجك في خطر، وأنه لا يوجد حل لمشاكلك الزوجية. ورغم وجود العديد من الطرق التي يمكن أن تساعدك على إنقاذ علاقتكما فإن هناك أوقاتا يكون فيها من الأفضل تقبّل هذا الواقع، خاصة وأنكما لم تعودا مناسبين لبعضكما.

وأضاف الموقع أن حوالي 50% من الأزواج الذين يرتبطون للمرة الأولى ينتهي بهم المطاف بالطلاق، وفقًا لإحصاءات الطلاق. وتتراوح أسباب وصول العديد من العلاقات الزوجية إلى الانفصال بين المشاكل المالية وعدم التوافق بين الطرفين.

كيف تعرفين أنه لا يوجد حل؟
يمر كل زواج بفترات جيدة وسيئة. وبطبيعة الحال، لا تتبادر فكرة الانفصال إلى أذهان الأزواج إلا عندما تكون بينهما خلافات. ومع ذلك، عندما تحل المسائل العالقة بينهما، تتلاشى هذه الأفكار تماما. لذلك، يكون من الصعب في بعض الأحيان معرفة ما إذا كانت المشكلة التي تواجه زواجك خطيرة ويصعب علاجها.

وكلا الشريكين لا يرغب في أن يكون الشخص الذي يقترح فكرة إنهاء العلاقة، حيث إنهما لا يريدان تحمل مسؤولية اتخاذ قرار مؤلم ستنجر عنه العديد من العواقب السلبية، بداية من تقسيم الممتلكات المشتركة وصولا إلى تحديد كيفية قضاء الوقت مع أطفالهم.

وفي هذا الإطار، توصي مستشارة الزواج شيلي وارن بالقيام ببعض الخطوات قبل اتخاذ قرار الانفصال نهائيا على غرار:

- الرجوع إلى مستشار زواج.

- طلب علاج الزوجين.

- التحدث إلى شريكك عن احتياجاتك والمخاوف التي تنتابك بخصوص علاقتكما.

- قضاء المزيد من الوقت سويا. 

- التعرف على أخطائك ومحاولة تجاوزها.