النجاح - في خبر يمكن أن يكون من الاخبار الطريفة والغريبة في آن واحد، من نصيب رجل إيراني يبلغ من العمر 80 عامًا، يدعى قابل حاجي ، يقول بان النظافة تجعله مريضًا ، لذلك لم يغسل وجهه منذ أكثر من ستين عامًا.

يعيش حاجي حاليًا في عزلة في قرية دجَّة بجنوب إيران، وسواء كان في عزلة من اختياره أو ما إذا كان بسبب الرائحة، فكلاهما لا يهم عنده.

ومن الطقوس التي يحافظ عليها حجي، بانه لا يحلق شعره كما المعتاد لبشر طبيعيين ان يفعلوه وانما يقوم بحرق شعره بدلا من حلقه.

وعن طعامه فهو لا يحب اللحوم الطازجة او الماء، انما يأكل فقط طعامًا متعفنًا ويشرب الماء من عبوة قديمة قذرة وصدئة.

 وبينما يحب معظم الناس العاديين الحصول على نفخة من التبغ، فإن هذا الإيراني المجنون يدخن براز الحيوانات، فهل يمكنك أن تتخيل ما تنبعث منه رائحة أنفاسه؟

حاجي الذي يعيش أيامه في حفرة في الأرض تشبه القبر ، إلا أنه يبدو راضيًا تمامًا عن حياته.

يشار إلى أنه وبسبب عندم غسل وجهه لسنوات عديدة أصبحت بشرته بلون الأرض

جدير بالذكر أن أهل القرية حاولوا مساعدة حاجي ببناء كوخ بسيط له من الطوب لينام فيه ، فإنه غالبًا ما تيرك الكوخ ويعود لينام داخل حفرة حفرها في الأرض.

حاجي أصبح من المشاهير بين السكان المحليين الذين أطلقوا عليه اسم Amou Haji. "عمو" وهو مصطلح لرجل مسن لطيف.

ويعيش الحاج حياته دون عناية في العالم. ليس لديه ما يخسره ، ولا يخشى شيئًا.