النجاح - فوجئ معلم أمريكي  بعد عثوره على رسالة مكتوبة منذ عام 1969 ثم وضعها في زجاجة شمبانيا خلال محاولته البحث عن حطب للتدفئة في رحلة استكشافية على شواطئ مدينة شيشماريف غرب ولاية ألاسكا الأمريكية.

وشارك المُدرّس "تايلر إيفانوف" نص الرسالة على مواقع التواصل الاجتماعي والذي تبين أنها مكتوبة باللغة الروسية، كما نشر صورة للزجاجة الخضراء التي كانت مغلقة بإحكام ولم تتضرر.​

وقام أحد متابعي "إيفانوف" الملمين باللغة الروسية بترجمة نص الرسالة للغة الإنجليزي والتي بدأت بالقول: "تحيات حارة من أسطول الشرق الأقصى الروسي، نتمنى لكم صحة جيدة وعمرًا مديدًا وإبحارًا سعيدًا".

ومن الرسالة يتضح أن من كتبها هم طاقم سولاك وهي واحدة من سفن أسطول الصيد في الشرق الأقصى الروسي.

المفاجأة كانت حين عثرت وكالة "رويترز" للأنباء على كاتب الرسالة في سيفاستوبول وهي مدينة في شبه جزيرة القرم على ساحل البحر الأسود يدعى "أناتولي بوتسانينكو" ويبلغ من العمر 86 عامًا وهو بحار سابق.

واسترجع "أناتولي" وهو يرتدي سترة مزينة بالأنواط العسكرية ذكريات كتابة الرسالة قبل نصف قرن مع زملائه، وقال وهو يحمل صورة بالأبيض والأسود لطاقم السفينة "بدأ الأفراد يقولون ... سيأتي وقت نكون فيه طي النسيان. ولن يعلم أحد حتى عن وجود تلك السفينة أو طاقمها. لكن إذا ألقينا زجاجة".

وأضاف أنه لم يتخيل على الإطلاق أن الرسالة يمكن أن تصل إلى مكان بعيد مثل ألاسكا، لكنه قال إنه لم يقلقه احتمال وصولها على أي حال رغم أن ذلك الوقت كان ذروة الحرب الباردة، وأضاف "لم يكن فيها شيء (مهم). كانت تحية فحسب... لماذا لا يمكننا أن نرسل تحية لأي بلد؟ حتى للأميركيين. لطالما أحب شعبنا الأميركيين بغض النظر عما كان يدور من أحداث سياسية".