النجاح - أطلقت روسيا سراح حوتين قاتلين (الأوركا) وستة من الحيتان البيضاء (البيلوجا) من محبسها، وهي المجموعة الأولى من 100 حوت تقريبا أثار أسرها في أقصى الشرق الروسي، العام الماضي، استهجانا دوليا.

وأوضح المعهد الروسي لبحوث مصايد الأسماك وعلم المحيطات، في بيان، أن الثدييات، أعيدت إلى مواطنها الطبيعية في بحر أوخوتسك. وكانت الحيتان أسرت الصيف الماضي لبيعها إلى متنزهات بحرية وأحواض أسماك في الصين.

وشغلت محنة الحيتان الأسيرة، التي وضعت في أحواض ضيقة، كثيرين في أنحاء العالم ودفعت مشاهير من ضمنهم ليوناردو دي كابريو إلى المناشدة بإطلاق سراحها.

وأورد المعهد الروسي أن الحوتين القاتلين (الأوركا)، أعيدا إلى المياه بشكل منفصل عن الحيتان الأخرى، وكانا يعانيان من "توتر" بشأن عودتهما إلى موطنهما لكنهما سبحا بالقرب من الشاطئ لساعات قبل أن يغادرا إلى المياه المفتوحة.

وذكرت منظمة "غرينبيس"، في بيان، أن الحيتان نقلت في حاويات صغيرة وأطلق سراحها دون إعادة تأهيلها في الموقع أولا "وهو ما يثير خطر تعرضها لصدمة أو نفوقها".

وقالت المنظمة إن "العملية كلها تمت بسرية" وأضافت أنه كان ينبغي إشراك علماء دوليين ومستقلين.

وكان التحرك لبدء إطلاق سراح الحيتان وإعادتها إلى مواطنها الطبيعية، بشكل تدريجي، قد أعلن عنه الأسبوع الماضي خلال برنامج الاسئلة والأجوبة السنوي الذي يعقده الرئيس الروسي فلاديمير بوتن.

وأصدر الكرملين، أوامر للسلطات المحلية في أقصى الشرق الروسي بالتدخل قبل أشهر، لكن المشكلة المتعلقة بكيفية إعادة الحيتان إلى مواطنها دون تعريضها لضرر أدى إلى تأجيل العملية.وثبتت أجهزة تتبع في الحيتان المُفرج عنها لتسهل مراقبة حركتها وسلوكها.