النجاح - فضلت سيدة مصرية الانتحار قفزًا من الطابق الرابع في نهار رمضان على العيش في جحيم زوجها الذي اعتاد على إهانتها وضربها بشكل متواصل. 

جرت الواقعة في صعيد مصر حينما تلقى مدير أمن أسيوط إخطارًا يفيد بوقوع حادث انتحار لسيدة بإلقاء نفسها من الطابق الرابع. 
بالانتقال لمكان الواقعة تبين أن الضحية تعود لسيدة في العقد الرابع من عمرها، وبحسب التحريات الأولية، كانت دائمة الخلاف مع زوجها الذي اعتاد التطاول عليها وضربها وشتمها ما تسبب لها في حالة اكتئاب قادها لوضع حد لحياتها. 

تم نقل الجثة لمشرحة منفلوط المركزي تحت تصرف النيابة العامة، وتحرر المحضر اللازم وجار العرض على النيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية.

وشهدت مصر في الفترة الأخيرة زيادة في معدلات جرائم القتل، وعادة ما ترصد محاضر الشرطة حوادث مختلفة تتعدد أسبابها ما بين الخلافات الأسرية والعائلية، أو السعي وراء الشهوات والخيانة الزوجية التي قد تدفع أحدهما لقتل الآخر في النهاية.

وفي وقت سابق أعلنت منظمة الصحة العالمية ووزارة الداخلية في مصر أن عدد المنتحرين سنويًا تجاوز 4250 منتحرًا، معظمهم تتراوح أعمارهم بين الثلاثين والأربعين. 

وتظهر آخر إحصائيات المنظمة حول مصر احتلالها المركز 96 على مستوى العالم من حيث عدد الأفراد المقبلين على الانتحار.