النجاح - عاشت مدينة أومسك الروسية ساعات حاسمة بعدما ألقى جد بحفيده البالغ من العمر عامين في فرن ساخن لأنه "رأى الشيطان في الصبي".

وتداولت وسائل إعلام محلية تفاصيل "القصة المرعبة" نقلًا عن رجال الإسعاف الذين تمكنوا من إنقاذ  الطفل البالغ من العمر عامين من الموقد لكنه تعرض لحروق شديدة في جسده، في حين أكد الأطباء أن الطفل دخل في غيبوبة.

وكان الجد البالغ من العمر 53 عامًا "يهذي" عندما "رأى الشيطان" في الصبي أثناء جلسة سُكر مع جدته، وخوفًا من "الشيطان"، ألقى بالطفل في الفرن الحارق، كما يزعم

وقالت المتحدثة باسم قسم الصحة الإقليمية في أومسك "سفيتلانا أوسبنيكوف": "المريض الصغير في العناية المركزة الآن، في حالة خطيرة. لا يزال من السابق لأوانه التنبؤ بأي توقعات".

ويُعتقد أن الجد والجدة كانا من المفترض أن يجالسا الطفل في ذلك الوقت إذ كانت ابنتهما أم الطفل إيرينا أندريفا (21 عامًا) في عملها.

وقالت الشرطة، التي تحتجز الجد، إن "الرجل المجنون" أمسك بالطفل من زوجته التي أجبرها على الخروج من المنزل، "ودفعه إلى الفرن بهدف قتله"، وسرعان ما هرعت الزوجة وامرأة من الجيران إلى الداخل مرة أخرى، وسحبا الطفل الذي علت صرخاته من الفرن.