النجاح - تعرَّض أكبر معمِّر في الولايات المتَّحدة الأميركية (112 عامًا) لعمليَّة سرقة استهدفت حسابه المصرفي في ولاية تكساس على مدار شهور.

وتسلَّل أشخاص لم يتم تحديد هُوِيّتهم إلى حساب ريتشارد أوفرتون الذي شارك في الحرب العالمية الثانية، ليشتروا من أمواله سندات ادّخار.

 

ولم تعلن عائلة أوفرتون المبلغ الذي سرق من حسابه، لكن المعمِّر الأميركي كان محظوظًا، حيث استهدف حسابه البسيط فقط، أما الآخر الذي كان يحتفظ فيه بأكثر من (300) ألف دولار، حصل عليها من عمليات تبرع فلم يتعرَّض للسرقة، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتمكَّن الّلصوص من سرقة حساب أوفرتون البنكي بعدما حصلوا على رقمه في خدمة الضمان الاجتماعي، واكتشف الأقارب عمليات السرقة في (27) يونيو  الماضي، بعد إتمام (7) عمليات تحويل بنكية.

وولد أوفرتون سنة (1906) خلال الحرب العالمية الثانية، وخدم في صفوف وحدة للجيش باليابان وجنوب المحيط الهادئ بين عامي (1940-1945).

وأكمل أوفرتون في (11/ مايو الماضي) عامه الـ(112)، وهو لا يزال يعيش حياته بشكل طبيعي، حيث يدخِّن السيجار بشكل يومي كما أنَّه يتناول القهوة.