النجاح - نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية خبر تساقط أحجار كريمة عقب ثوران بركان "كيلوا" في جزر هاوي.

وتم العثور على الزبرجد الأخضر بين الصخور الجبلية وعلى طول شوارع وشواطئ هاواي

ويؤكد الجيولوجيون أن انتشار الحجارة الثمينة بشكل كبير تحت أقدام سكان هاواي مرتبط بثوران بركان "كيلوا".

يذكر أن الصنف الأخضر من الزبرجد الزيتوني "معدن الأوليفين" يعد من الأحجار الثمينة، وهو معدن مركب من سيليكات المغنيسيوم والحديد موجود في القشرة الأرضية وفي كثير من النيازك والشهب الساقطة على الأرض والقمر، واستخدم لعدة قرون لصنع المجوهرات ويصل سعر القيراط منه إلى 450 دولارا.