النجاح - تداولت وسائل التواصل الاجتماعي حالة شابة سعودية لجأت إلى المتحدث الرسمي باسم وزارة العمل خالد أبو الخيل بعد أن منعها أشقاؤها من الذهاب إلى العمل عبر القيام بتلحيم أقفال الأبواب وحبسها في المنزل.

الواقعة التي تجاوبت معها وزارة العمل تدل على التغير الكبير الذي تركته السوشال ميديا والإجراءات الداعمة للمرأة قانونياً في الفترة الأخيرة في المملكة.

والقصة أن المتحدث الرسمي باسم الوزارة، في تغريدة عبر الحساب الرسمي للوزارة على “تويتر”، إن وحدة الحماية الاجتماعية في الرياض، تواصلت مع الفتاة المحتجزة ويجري التنسيق لحمايتها من الإيذاء، وتحويل من قام بحبسها إلى الجهات المختصة.

وبدأت القصة عندما غرّد مستشار شرعي وقانوني، متحدثاً عن فتاة تتواصل معه، بعدما احتجزها إخوانها في المنزل وأغلقوا الأبواب ومنعوها من الخروج لعملها الذي هو مصدر رزقها الوحيد.

ونشر المستشار على “تويتر” حواره مع الفتاة، وكتب أن هذه العائلة عرفت في السابق واقعة “تعنيف مروعة”.