النجاح - أجابت دراسة على سؤال من المؤكد أنه تبادر إلى أذهان الكثيرين من الآباء والأمهات، وهو لماذا يتوقف أطفالهم عن البكاء عند حملهم وقوفًا.
وبحسب الدراسة؛ فإن الإجابة عن هذا السؤال تعود إلى قرون وقرون غابرة، ويبدو أننا احتفظنا بسلوكياتنا العميقة بشيء غرائزي يعود إلى المدى البعيد.
وأجابت تلك الدراسة الغريبة، التي نشرتها مؤخرًا مجلة «التايم»، عن سبب هدوء الرضيع الباكي عندما يحمله الأهل وقوفًا.
وبينت أن السبب المباشر يتعلق بنمط «دقات القلب ونبضاته»، وقد يرتبط أو يفسر على أنه استجابة طبيعية لتطور الإنسان منذ كان ضحية للحيوانات الشرسة.
وتوضح الدراسة تلك النقطة؛ مشيرة إلى أن وقوف الأهل مؤشر لحماية الرضيع، وتبعث بالتالي مؤشرات طمأنينة؛ فتهدأ نبضات القلب.
كما أوردت الدراسة الغريبة فيديو يحلل مسألة الفرق بيولوجيًا بين الحمل والحضن؛ فعندما تحمل الطفل فقط، تهدأ دقات القلب، لكن عندما تحضنه تهدأ أكثر .
وقد حاولت تلك الدراسة من خلال الاختبارات التي قامت بها، أن تشرح بكاء الرضع، وتوصل رسالة مقتضبة، مفادها: "لا بأس بالإستمرار بحمل الطفل مدة طويلة من الوقت"؛ من أجل تهدئة الطفل!.