ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أظهرت الأطراف الاصطناعية تقدما كبيرا في السنوات الأخيرة وقد ألهمت إمكانات التكنولوجيا الكثيرين، مثل إلون موسك فهل سنشهد خلق سايبورغ المستقبل.
جوني ماثيني من بورت ريتشي، فلوريدا،  فقد ذراعه بسب السرطان في عام 2005، أصبح مؤخرا أول شخص يعيش مع الذراع الروبوتية متقدمة يسيطر عليها عن طريق الدماغ وقد تم تطوير الذراع من قبل جونز هوبكنز مختبر الفيزياء التطبيقية كجزء من برنامجها ثورة بروستيتيكس.

والهدف من هذا البرنامج، الذي تموله وكالة مشاريع البحوث المتقدمة هو خلق الأطراف الاصطناعية التي يتم السيطرة عليها من خلال  النشاط العصبي في الدماغ.

ويعمل البرنامج على وجه التحديد على الأطراف الاصطناعية لمرضى بتر الذراع العلوي وسيكون ماثيني يكون أول شخص يعيش في الواقع مع الأطراف الاصطناعية.

كلمة سايبورغ "الإنسان الربورت" قد تثير صور من الرسوم المتحركة ولكن دمج الروبوتات المتقدمة في الأطراف الاصطناعية الطبية كانت إيجابية إلى حد كبير، حتى الحياة المتغيرة، لكثير من المرضى.

في بعض الحالات، كانت الأجهزة قادرة على استعادة قدراتهم الحركية والحسية وإدخال الأطراف الاصطناعية الروبوتية التي يسيطر عليها العقل سيسمح للمرضى الذين يعانون من بتر أو إصابات مؤلمة أو الذين ولدوا دون طرف لاستغلال مجموعة كاملة من الحركة. والأكثر إثارة للإعجاب هو أن الأطراف الاصطناعية سوف تسمح لهم للقيام بذلك بطريقة طبيعية"و يمكن أن تصبح أطرافه الاصطناعية أكثر العضوية؛ والعمل مع حركات المريض الفردية، والنوايا، والجسم.

 وبصرف النظر عن الطرق العديدة التي يستفيد بها المرضى الذين يستخدمون الأطراف الاصطناعية، قد أتثبت التكنولوجيا أيضا أنها مفيدة في بعض الأماكن غير المتوقعة  مثل رحلة إلى المريخ.