النجاح - حددت دراسة جديدة شبكة تسمى "الطيار الآلي" في أدمغتنا، والدور الذي تلعبه لإنهاء المهام بسرعة ودقة عالية وتشير النتائج إلى أن وجود "الطيار الآلي" قد يكون ضروريا لمساعدتنا على أداء المهام الروتينية.

في عام 2001، وجد العلماء في كلية الطب بجامعة واشنطن، أن مجموعة من مناطق الدماغ تسمى "شبكة الوضع الافتراضي" (DMN)، تبدو أكثر نشاطا عند الراحة.

ولكن في حين ربط النشاط غير الطبيعي في شبكة DMN، بالاضطرابات ومرض ألزهايمر والفصام، لم يتمكن العلماء من إظهار دورها النهائي.

والآن، أظهر العلماء في جامعة كامبريدج أن DMN تلعب دورا رئيسا في السماح لنا بالانتقال إلى حالة "الطيار الآلي"، عندما نكون على دراية بالمهمة.

وأظهرت النتائج أن الاختلافات في نشاط الدماغ كانت مثيرة للاهتمام، عند مقارنة مرحلتين من المهمة: اكتساب المعرفة (عندما تعلم المشاركون القواعد عن طريق التجربة والخطأ)، والتطبيق بعد التعلم.

خلال مرحلة الاكتساب، كانت منطقة الدماغ التي تسمى "شبكة الاهتمام الظهرية"، وترتبط مع معالجة المعلومات التي تتطلب الاهتمام، أكثر نشاطا.

ولكن في مرحلة التطبيق، حيث استخدم المشاركون القواعد المكتسبة من الذاكرة، كانت شبكة DMN الأكثر نشاطا.

ووجد الباحثون أيضا أن وجود ارتباط وثيق بين نشاط شبكة DMN ومناطق الدماغ المرتبطة بالذاكرة، خلال مرحلة التطبيق، أدى إلى أداء المهام بسرعة ودقة أكبر.